الإمارات تتصدى لمشروع إيران في اليمن

صرح قادة وخبراء عسكريون يمنيون أن دولة الإمارات العربية المتحدة، لعبت دوراً هاماً في عمليات

تحرير الساحل الغربي، ويعتبر دورها في تأمين الملاحة البحرية في خليج عدن جزءاً لا يتجزأ من دورها

 في عاصفة الحزم وإعادة الأمل وتحقيق أهداف التحالف العربي بتأمين ممر الملاحة الدولية في منطقة

باب المندب  مثمنين جهودها وتضحياتها في التصدى لمشروع إيران المستهدف لليمن وعروبته .

وأكد القادة والخبراء العسكريون أن الإمارات لعبت دوراً بارزاً إلى جانب عمليات تحرير الساحل الغربي

المتمثل في بناء قوات عسكرية متدربة على امتداد الساحل الغربي وتسليحها بسلاح نوعي ساعدها علي

تحرير  مناطق الساحل  الغربي ووصلت إلى ميناء  الحديدة ، كما أن هذه القوات التي توحدت تحت اسم

القوات المشتركة، أصبحت قادرة على تأمين شريط الساحل الغربي باليمن وصد أي تهديدات ومخاطر داخلية

أو خارجية

 

وأكد الخبير العسكري العميد ركن متقاعد ثابت حسين صالح أن القوات الإماراتية كانت إلى جانب

القوات اليمنية في تحرير الساحل الغربي وتأمين منطقة باب المندب ودعم عمليات التحالف باتجاه

الحديدة، حيث خصصت البحرية الإماراتية مجهوداً كبيراً لتأمين الملاحة البحرية في كل من باب المندب

من خلال السيطرة على جزيرة الميون بعد طرد ميليشيات الحوثي منها وتأمين سير الملاحة في  المنطقة

 وأكد أنه كما قامت القوات الإماراتية بدور فعال ومحوري في التصدي لهجمات القرصنة والإرهاب الحوثي

والدعم اللوجستي الذي قدمته للقوات المدافعة بدءاً من عدن وحتى المهرة وسقطرى جنوباً وحتى الحديدة

غرباً وشمالاً، باختصار لا يمكن الحديث عن النجاحات المحققة في الحرب ضد الحوثيين وإيران دون أن يكون

للإمارات دور فاعل وحاسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية