أردوغان يستغل انشغال العالم بصفقة القرن ويرسل معدات حربية إلى ليبيا

أكد شهود عيان إن جنودًا أتراكًا نزلوا فجر اليوم، الأربعاء، في ميناء طرابلس، بعدما وصلوا على

متن بارجتين حربيتين تركيتين، في سابقة من نوعها منذ بدء تركيا بإرسال جنود ومرتزقة لدعم ميليشيات

الوفاق في معارك طرابلس.

ورافقت البارجتين سفينة شحن قامت بإنزال دبابات وشاحنات عسكرية، وذلك لأول مرة منذ إعلان

أردوغان عزمه دعم “الوفاق”، رغم تعهده في “مؤتمر برلين” بعدم التدخل في ليبيا أو إرسال قوات

أو مرتزقة.

 

وأكد مصدر عسكري إن “البارجتين تحملان اسمي “غازي عنتاب” و”قيديز”، وقد تكفّلت قوتا الردع

والنواصي بتأمين وصولهما إلى الميناء، فيما تم نقل العتاد والذخائر إلى قاعدة معيتيقة الجوية

وسط طرابلس .

و في سياق متصل أكد مصدر مُطلع من داخل مطار مصراتة،  وصول 40 ضابط تركي على متن طائرة

الخطوط الأفريقية بمطار مصراتة، مشيرًا إلى أنه جرى التكتم على تفاصيل الرحلة، كما تم إخراج عدد

كبير من الموظفين من المطار، بحيث لم يتبقى إلا من يقوم بالعمليات التشغيلية بالكاد.

 

هذا وتستمر خروقات واستفزازات الميليشيات المسلحة في محاور طرابلس لقوات الجيش الوطني

للدفع بهم لخرق الهدنة التي الإعلان عنها من موسكو، فضلاً عن محاولات حكومة الوفاق لاستغلال

فترة التوقف لتدعيم صفوفها بالمرتزقة السوريين والضباط الأتراك ضمن اتفاق التعاون الأمني المُبرم

مؤخرًا مع تركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية