أردوغان يسعي لإحتلال سوريا والاعتداء على سيادتها

يواصل الرئيس التركي أردوغان مخططه لاحتلال سوريا عن طريق العدوان المستمر علي بعض أراضي الشمال السوري تنفيذا لمشروع أردوغان الرامي إلى ضم مزيد من الأراضي السورية بذرائع واهية باتت مكشوفة للعالم أجمع .

 

كما تم فرض المناهج الدراسية التركية في عدد من المدارس الموجودة في المدن الشمالية للبلاد الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي مباشرة أو تلك التي تديرها مجموعات مسلحة سورية بإشراف أنقرة، وفرض التدريس باللغة التركية، كما أن جامعة غازي عنتاب التركية تعلن قرارها بفتح ثلاث كليات في عدد من بلدات الشمال السوري؛ واحدة إسلامية في مدينة أعزاز، وأخرى للتربية في عفرين، وثالثة للاقتصاد وعلوم الإدارة في مدينة الباب و البلدات الثلاث تقع في شمال غرب سوريا إلى الغرب من نهر الفرات وإلى الشمال من حلب.

 

 ويسعي أردوغان لنهب ثروات سوريا و مواردها الطبيعية مثل النفط في ادلب و سرقة حصة سوريا من مياه نهر الفرات; باقامة سدود ستسبب بكارثة انسانية بحق اكثر من 500 الف سوريا في محافظة عين الراس. 

 

وفي سياق متصل كشفت مصادر سياسية أن أردوغان ارتكب انتهاكات انسانية و مجازر بحق المدنيين السوريين في ادلب و عفرين ; و تمكين الميلشيات التركية مثل كتيبة السلطان مراد بخطف الاطفال و النساء

كما ساعد الجماعات الارهابية و تمويلها بالاسلحة وتسهيل دخولها من والى سوريا عبر الحدود التركية; و تحويل ادلب الى منطقة ارهابية باشراف المخابرات التركية و استغلال كورونا لنقل الاسلحة تحت غطاء مساعدات انسانية; ولقد عملت تركيا على تشويه لسمعة السوريين عبر تجنيدهم و ارسالهم لمناطق الصراع مثل ليبيا

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية