وقد استعرض أنور قرقاش في كلمته بملتقى أبوظبي الاستراتيجي التطورات الإقليمية معربا عن تفاؤله

فيما يتعلق بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل، وقال: “لقد وصلنا إلى مراحل حاسمة في

النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بمنطقتنا”.

 

وصرح قرقاش ضرورة اللجوء إلى الحلول الدبلوماسية وعدم التصعيد فيما يتعلق بإيران، داعيا إلى طرح

الأفكار البناءة، قائلا : “هناك حاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضى من أجل خلق نظام إقليمي جديد أكثر

استقرارا تستطيع فيه جميع الدول الازدهار”.

واكد  أنور قرقاش أن “أي مفاوضات يجب أن تشمل دول الخليج العربي لضمان أن تكون طويلة الأجل

ومستدامة”.

كما تطرق قرقاش  إلى اليمن، بعد إعادة انتشار القوات الإماراتية في عدن مؤكدا  أن “أولويات دولة

الإمارات في التحالف ستتمثل في مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية، ومكافحة التهديدات الإرهابية

 وحماية الأمن البحري، ودعم السياسة التي تقودها الأمم المتحدة”.