الاصلاح الإخواني يواصل جرائمه في اليمن بدعم من قطر

أهداف قطر من تمويل الإعلام الإخواني

الأحزاب التابعة لتنظيم الإخوان المسلمين تدافع دائماً عن إرهاب قطر وتركيا واستغلت تلك الأحزاب قنوات

الإخوان وركزت حملاتها لخدمة التنظيم الإخواني ونافقت تميم وأردوغان.

 

 الإعلام الإخوانى تسيطر حالة كبيرة من التناقض الشديد عليه ، ففى الوقت الذى يركز فيه على حملات

التحريض ضد اتفاق الرياض الذي يدعم الأمن والاستقرار في اليمن ، نجده يصمت ويتجاهل تماما  ارهاب

 كل من قطر وتركيا، بل وينافق النظامين التركى والقطرى ولعل هذا يرجع إلى مصادر التمويل القطرية

والتركية التي يتم ضخها إلى القائمين على تلك القنوات الإخوانية التحريضية.

مما يفتح ملف التمويل الذى تتلقاه تلك القنوات الإخوانية، حيث أن هذا المال هو من يحرك قنوات الاخوان

التحريضية ويضع لها الخطط لحملاتها التى تشنها على الدول العربية.

أن قطر تمول قنوات الإخوان من أجل أن تنافقها وتدافع عنها، وتستغلها في تحسين صورتها دوليا واخفاء

جرائمها في دعم الارهاب كما أن الدوحة أخذت منحى خطير جدا وابتعدت عن الموقف العربى الموحد

وأصبحت تقوم بدور كبير فى دعم الجماعات الإرهابية كما يحدث فى اليمن وليبيا ودول عربية كثيرة.

 

جرائم حزب الاصلاح التابع لتنظيم الاخوان المسلمين

 

صرحت مصادر محلية أن قيادات ومسؤولي جماعة الإخوان افرغوا خزانة البنك المركزي في محافظة مأرب

اليمنية قبل توريدها الى البنك المركزي في عدن تنفيذا لاتفاق الرياض .

وأكدت المصادر أنه تم خلال الساعات الماضية نقل ما يقرب من 25 مليار ريال عبر شاحنات من خزائن

مركزي مأرب الى جهة مجهولة .

ان عملية النهب تلك نفذت قبل تنفيذ اتفاق الرياض والذي يقضي توريد ايرادات كل المحافظات الى مركزي

عدن الرئيسي ، في خطوة تمثل اولى اجراءات التنصل لاتفاق الرياض الذي يسعى حزب الاصلاح الاخواني

الى نسفه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية