الاقتصاد التركي على حافة الهاوية ومؤشرات تسبق الانهيار

 الإقتصاد التركي أصبح ضعيفاً أكثر من أي وقت مضى، ويعاني من إرتفاع معدلات التضخم، وإنهيار

قيمة العملة التركية ، وتنامي مستويات الديون، هذا إلى جانب التهديد الذي أطلقه الرئيس الأميركي

 بتدمير إقتصاد تركيا على خلفية غزوها لسوريا.

 

علي الرغم من أن البيت الأبيض والكونغرس الأميركي مختلفان حول تركيا ، والتهديدات الاقتصادية التي

أطلقها كل من الرئيس ترامب، وزعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ في الأيام الأخيرة كانت متشابهة

 إذ تعهدا بتدمير اقتصاد تركيا ومحوه وفرض عقوبات من الجحيم على تركيا  بسبب غزوها شمال شرق

سوريا.

الإقتصاد التركي بعد انهياره التام في صيف 2018، استقر إلى حد ما، وربما هذا ما أقنع أنقرة بأنها مستعدة

للتعامل مع أي شيء يأتي بعد ذلك، إلا أن  الغزو التركي لسوريا سيعرض اقتصاد تركيا للخطر، وسط

التهديد بالعقوبات الأميركية، وربما يدفع حتى الاتحاد الأوربي لتوجيه ضربة الي النظام التركي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية