وتحملت الصين معظم التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا خلال الأشهر الأولى من 2020، خفضت السلطات في ساعة متأخرة من الجمعة، نسبة الاحتياطي الإلزامي للبنوك للمرة الثانية هذا العام.

وقام مجلس الاحتياطي الاتحادى الأمريكي بالكشف عن شراء سندات خزانة بقيمة 37 مليار دولار، في تسريع لإجراءات تحسين السيولة بالسوق التي أعلنها الخميس.

ودخلت معظم الاقتصادات المتقدمة في حالة إغلاق جزئي وسط تفاقم الانتشار العالمي للوباء، أعلنت النرويج والسويد عن حزم تحفيز واسعة النطاق أثناء جلسة المعاملات الأوروبية.

وتعرضت رئيسة البنك المركزى الأوروبي ، كريستين لاغارد، لانتقادات بعد أن أعلن البنك عن إجراءات متواضعة نسبيا، الخميس، في الوقت الذي كان مجلس الاحتياطي يضخ فيه نصف تريليون دولار في النظام المصرفي الأميركي.

وأكدت مصادر إن الحكومة اليابانية ومسؤولي البنك المركزي يدرسون بجدية أكبر مخاطر إلغاء دورة الألعاب الأولمبية، المقرر أن تستضيفها طوكيو في يوليو، في معرض وضع التوقعات الاقتصادية للعام الحالي، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وصرح البنك المركزي الصيني إنه خفض نسبة الاحتياطي الإلزامي للبنوك بين 50 و100 نقطة أساس، بما يتيح 550 مليار يوان (79 مليار دولار) لتدعيم الاقتصاد.