وقد انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 8 في المئة عند الافتتاح، مما أدى إلى توقف تلقائي لمدة 15 دقيقة للمؤشرات الرئيسية الثلاثة في وول ستريت  للمرة الثالثة في 6 أيام، حيث استجاب التجار لإجراءات جذرية في عطلة نهاية الأسبوع من  الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) لدرء الركود العالمي.

 وقد سبب التخفيض الطارئ في أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأميركي حالة من الذعر بين المستثمرين، الذي كانوا يشعرون بالقلق من أن وباء فيروس كورونا الجديد سيشل سلاسل التوريد ويضغط على أموال الشركات.

كما أظهرت أحدث الأرقام الاقتصادية من الصين في وقت سابق يوم الاثنين انخفاضا في بيانات الإنتاج الصناعي هي الأدنى لها في ثلاثة عقود، مما يؤكد وقوع أضرار على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.