كما حذرت منظمة الصحة العالمية مما وصفته بـ “وباء المعلومات” المضللة، فيما طلبت الحكومات من شركات التواصل الاجتماعي أن تتخذا المزيد من الإجراءات لمواجهة المشكلة.

وصرح واتساب، الذي يستخدمه أكثر من ملياري شخص حول العالم، إنها نفذ التغيير الجديد بعد أن رصد “زيادة كبيرة” في أعداد الرسائل التي يعاد توجيهها منذ بداية جائحة كورونا

وأكدت التدوينة: “نعتقد أن من المهم لإبطاء انتشار هذه الرسائل أن نحافظ على واتساب كمكان للمحادثات الخاصة.”

وأضاف متحدث باسم الشركة إن القيد الجديد سيظل ساريا إلى أجل غير مسمى، بحسب ما نقلت رويترز.

ومنذ عام 2018، يفرض التطبيق بشكل تدريجي قيودا على خاصية إعادة توجيه الرسائل التي يقدمها، بعد أن أثارت شائعات على منصتها في الهند موجة من الشجار الجماعي وأدت إلى وقوع وفيات.