جهود الإمارات لا ينكرها الأوفياء من أبناء اليمن

اسهمت دولة الإمارات العربية المتحدة مع دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، في

مساندة اليمن  وهي تمر بهذه الظروف الصعبة، وكان للامارات إسهامات عديدة  لا ينكرها الأوفياء من

أبناء هذا الشعب.

وقد دفعت الإمارات بأبنائها وعتادها وأذرعها الانسانية هيئة الهلال الأحمر الاماراتي من أجل روابط الأخوة

بينها وبين أبناء اليمن ، واستجابة لعاصفة الحزم التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن

عبدالعزيز

كما ساندة دولة الامارات العربية  عدن حتى تحررت من مليشيا الانقلابيين، وتقدمت في مأرب مع الأحرار

من أبناء شعبنا، وقدمت دروس في الشجاعة والمعونة لتحرير الساحل الغربي وكانت نعم السند لتطهير

ساحل حضرموت من قوى التطرف والإرهاب.

كما أن اليمن وأبنائه الشرفاء  لن ينسوا  الأيادي البيضاء للهلال الأحمر في عموم المحافظات المحررة” .

 

لذلك كان لابد من إظهار الوفاء وشكر دولة الإمارات قيادة وشعباً وهي تختتم صفحة مشرقة من العلاقة

الأخوية المعمّدة بدماء الشهداء.

 

وفي سياق متصل خرجت محافظة حضرموت، جنوب اليمن، للمشاركة في حملة شعبية لشكر دولة

 الإمارات العربية المتحدة والتي بدأت مطلع شهر نوفمبر الجاري، تقديراً للدعم السخي الذي قدمته  المجالات

لمختلف القطاعات الانسانية والتنموية والخدمية في محافظة حضرموت.

 

وأكد مسئولين عن الحملة ،  إن «الحملة بدأت في اليمن مطلع شهر نوفمبر وبترتيبات عالية، لتواكب

حجم التضحيات والدعم السخي والمستمر من الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذين ضحوا

بأرواحهم وقدموا الغالي والنفيس لنصل إلى حالة الاستقرار الأمني الذي يعيشيه ساحل حضرموت

ومدينة المكلا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية