حزب الإصلاح الإخواني يعلن رفضه لبيانات التحالف العربي

حزب الإصلاح ذراع تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي في اليمن يواصل خروقاته ورفضه لبيانات التحالف

العربي الرافضة لأي تصعيد عسكري على الأرض والداعية للإلتزام بوقف إطلاق النار وحضور حوار جدة .

تضمنت الخروقات مشاهدة دبابات محمولة على شاحنات نقل تمر من طريق مأرب باتجاه عتق وجاري

الدفع بقوات عسكرية وعربات وأطقم إلى شقرة للإستعداد لحرب في أبين بينما يلتزم المجلس

الانتقالي الجنوبي ببيانات التحالف العربي وبالتهدئة وبحضور حوار جدة حيث لا يزال وفد الانتقالي

هناك بانتظار موافقة الشرعية على الحوار تحت اشراف السعودية الداعية للحوار.

هذا ويستمر حزب الاصلاح الارهابي بالرد على بيانات التحالف خاصة البيان المشترك الاخيرة بين

السعودية والامارات الصادر أمس الأحد بمزيد من التحشيد واستدعاء قوات عسكرية واليات ثقيلة

بينها دبابات ومدفعية من اتجاه مأرب الى عتق ومنها الى شقرة ابين من ثم الاستعداد نحو التحرك

نحو عدن.

تعنت حزب الإصلاح المسيطر على الشرعية اليمنية في القبول ببيانات التحالف وحضور حوار جدة

هو مراوغة لمزيد من المماطلة حتى يشنوا حرباً ويفجروا الوضع في أبين خاصة بعد ايعازهم لجماعة

تنظيم القاعدة بالسيطرة على مديرية الوضيع بأبين.

وأكد المراقبون إن صمت التحالف العربي على تحشيد وتحركات حزب الاصلاح يتطلب موقفاً حازماً من

التحالف لإيقاف حزب الاصلاح عنده حدة بعدما تخلى عن معركته ضد مليشيا الحوثي الايرانية وزج بكل

قواته من مأرب باتجاه المحافظات المحررة .

هذا ويواصل المجلس الانتقالي الجنوبي التزامه ببيانات التحالف العربي بينمما  سُجل حزب الاصلاح

منذ بيان التحالف الاول في 26 /8 /2019 العشرات من الخروقات تحت اسم الشرعية لتصعيد الموقف

العسكرية وزيادة حجم الاختلالات في المحافظات المحررة عقب ما شهدته شبوة من اوضاع مأساوية

واعمال نهب لمعسكرات النخبة الشبوانية ومنازل المواطنين واغتيالات واختطافات ومداهمات ونشر

الجماعات الارهابية في أرجاء شبوة وإجزاء من أبين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية