حقيقة التحالف بين الحوثي والإصلاح الإخواني

كشفت مصادر طلعة، عن وجود تنسيق كبير بين حزب الله اللبناني، وميليشيات الحوثي الانقلابية

المدعومة من ايران  وتنظيم الإخوان المسلمين في محافظة المهرة اليمنية التي يتواجد فيها أعضاء

الحزب منذ 2013م .

 

حيث يتواجد حزب الله بقوة بالمهرة منذ العام 2013 باعتبارها منفذاً مهماً لشبكة تهريب مخدرات إلى

المملكة العربية السعودية تعمل لصالحه وتحقق عائدات مالية مهولة.

وأكدت المصادر أن التدخل الخارجي بالمهرة يعتمد على مسارين، أحدهما عبر ضباط مخابرات إيرانيين

وقطريين يقيمون في مدينة صلالة العمانية ويديرون لقاءات بقيادات تنتمي لتنظيم الإخوان من

محافظتي المهرة وشبوة اليمنيتين.

وأضاف  المصدر “أما المسار الثاني للتدخل الخارجي في المهرة فيقوم عبر خلايا يديرها حزب الله في

لبنان عبر مسؤول يدعى “أبو الهادي” وأخرى يشرف الحوثيون عليها تحت مسؤولية الغماري رئيس

هيئة الأركان التابع لميليشيات الحوثي .

وأشار المصدر  أن المسلحين الذين يظهرون خلف علي سالم الحريزي وكيل أول محافظة المهرة السابق

معظمهم من منطقة آنس في ذمار وبني مطر في صنعاء وعمران وكان اختيارهم مدروساً ومحدداً.

مما يعتبر دليلاً على الانسجام بين ميليشيات الحوثي الارهابية وتنظيم الإخوان المسلمين الارهابي

كما أن  اعتصام المهرة لم يهاجم ميليشيات الحوثي مطلقاً، كما لفت الانتباه إلى وجود الطابع الحوثي على

شعار اعتصام المهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية