حقيقة الدور القطرى داخل حزب الإصلاح في اليمن

كشفت مصادر عن توجه لدى حزب الإصلاح في اليمن لتعزيز دور الجناح القطري في الحزب المناهض

للتحالف العربي بقيادة السعودية والامارات العربية في اليمن .

 

وقالت مصادر مقربة من قيادي إصلاحي قوله، إن توجيهات لقيادة الصف في الحزب صدرت، بالبدء بمغادرة

من معقل الحوثيين في مأرب شرقي اليمن الي تركيا وقطر .

 

وأكدت مصادر إلى أن التحركات الأخيرة في صفوف قيادات الإصلاح، جاءت في أعقاب دفع الحزب

بناشطيه وإعلامييه للمغادرة إلى عواصم عربية واوروبية بغرض تشكيل جماعات ضغط وتنفيذ أنشطة

احتجاجية بتمويل قطري.

 

وكانت أولى نتائج هذه التحركات، قدظهرت في الأيام الأخيرة من خلال تنظيم عناصر الإخوان في دول

أوربية وتركيا  لوقفات احتجاجية مناهضة لدولة الإمارات على خلفية الأحداث التي شهدتها محافظات

الجنوب وفشل مخطط إسقاط عدن في أيدي القوات التي يهيمن عليها الإخوان.

ولم يكتف إخوان اليمن (حزب الاصلاح ) بإرباك أداء التحالف العربي في معركته مع ميليشيات الحوثي

حيث عمل حزب الإصلاح على نشر الفوضى في المحافظات الجنوبية المحررة وافتعال معارك جانبية مع

المجلس الانتقالي الجنوبي، وتقديم دعم الي كيانات ممولة من إيران وقطر مثل مجلس الحراك الثوري

الذي أعلن مؤخرا عن سعيه لتكوين تحالف يضم كل القوى المعادية للتحالف العربي والتابعة الي

 طهران والدوحة والذي قام في الآونة الأخيرة بتمويل أنشطة وفعاليات مناهضة للسعودية والإمارات.

 

 أن ما يقوم به حزب الإصلاح يعكس بطبيعة الحال محاولات إخوان اليمن الدؤوبة لجرّ الإمارات الي نقاط

الاحتدام وإظهار الإمارات كخصم يعمل وفق أجندة خاصة ومضادة لمصالح اليمن، وهو الهدف الذي يعمل

إعلام حزب الإصلاح على توسيعه لمنحه الشرعية  واستغلاله لشق صف التحالف العربي.

 

ولن يجرؤ إخوان اليمن على انتهاج هذا السلوك ما لم تكن هناك أذرع خفية ذات أهداف خاصة ومعادية

لأهداف التحالف العربي تعبث باليمن وهي على صلة وثيقة بقيادات الإخوان في اليمن ولم يعد

خافيا على أحد أن قطر وتركيا هما فاعلان رئيسيان فيها، وهو ما تكشفه دعوات لقيادات إصلاحية

بارزة لإنشاء تحالف بديل يضم قطر وتركيا ويهاجم صراحة السعودية والإمارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية