دور وطني وإنساني كبير للقوات الاماراتية في اليمن

القوات الاماراتية لم تتوانَ يوماً عن إغاثة الملهوف والمحتاج ونصرة المظلوم، عبر مهامّه الإنسانية

التي نفذها في أكثر من مكان، واستطاع من خلالها تجسيد رسالة الدولة بالدعوة إلى التعايش

والمحبة والسلام على أرض الواقع، وأن يكون مثالاً للعطاء والتضحية في سبيل إحلال الاستقرار

والتنمية.

 

 

 كما شاركت القوات المسلحة الاماراتية ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، وكانت لهم صولات

وجولات إنسانية في اليمن، إلى جانب دورهم في إعادة الأمن والاستقرار للشعب اليمني ، فقد

تركوا بصمات تنموية عبر إقامة مشاريع تحسّن من نوعية حياة اليمنيين الذين تأثروا جراء الصراع

الدائر هناك، وإعادة الحياة إلى مناطق كثيرة بتأهيل المدارس والموانئ والمطارات ودعم القطاعات

الصحية، والاهتمام بالمرأة والطفل ومكافحة الأوبئة وتأمين الغذاء.

 

أن ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة، من مهام وطنية وإنسانية في اليمن الشقيق، وما قدمته

من دعم ومساعدات، سيسجله التاريخ في أنصع صفحاته، وهو ما شهد به القاصي والداني، وما شهدت

به الدول والمؤسسات والمنظمات الدولية على مدى قرابة خمس سنوات، وقد نالت الإمارات الاعتراف

الدولي بأنها أكبر المانحين والمساعدين لليمن في محنته.

 

 

 

كما أن القيادة  الإماراتية توجّه تحية اعتزاز وفخر وتقدير لجنود الإمارات البواسل وأبناء الوطن، مؤكدة

أن أبناء الإمارات شاركوا في قوات التحالف  وساهموا في أعمال إنسانية استفاد منها ملايين الأسر

اليمنية، وسعوا بجهودهم وتضحياتهم وشجاعتهم لزرع الخير والأمل في ربوع اليمن الشقيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية