وقد أعلنت مصانع السيارات في جميع أنحاء العالم عن خطط لتعليق الإنتاج مؤقتا من أجل تطهير المرافق ومنع انتشار فيروس كورونا الجديد

و قد تستمر فترة التوقف لما يقرب من 3 أسابيع في بعض الحالات، أن تخلق أزمة نقدية فورية لشركات صناعة السيارات من خلال التراجع في إنتاج المركبات.

وفي أوروبا حيث توقفت عمليات التجميع لمدة 13 يوم عمل في المتوسط، ستؤدي عمليات الإغلاق المؤقتة إلى خفض الإنتاج بأكثر من 880 ألف مركبة، في حين ستؤدي عمليات الإغلاق في أمريكا الشمالية والتي يقدر تقرير شركة “أي إتش أس ماركت” مدتها في المتوسط بحدود 6 أيام كاملة من الإنتاج، إلى خفض الإنتاج بمقدار 478 ألف سيارة.

وتتوقع “أي إتش أس ماركت” أن تعمل الإجراءات الجديدة لاحتواء الوباء في  البرازيل والأرجنتين، في أمريكا الجنوبية على تخفيض الإنتاج بمقدار 80 ألف مركبة.