منظمة الصحة العالمية تثمن جهود الإمارات العالمية لمواجهة فيروس كورونا

في ظل الأزمة التي يواجهها العالم بسبب إنتشار وباء كورونا، ساهمت دولة الإمارات في دعم الجهود المبذولة في مكافحة انتشار كورونا ،و عملت على تسخير كافة إمكانياتها لدعم الأبحاث القائمة في العديد من الدول لتسريع عملية التوصل إلى لقاح فعال لإيقاف هذا الفيروس، فضلاً عن تقديم المساعدات والإمدادات الطبية والمعدات الإغاثية إلى العديد من الدول تضامناً معها لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”.

يأتي ذلك بالتزامن مع احتفاء دولة الإمارات بـ “يوم الصحة العالمي” الذي يوافق 7 أبريل (نيسان) من كل عام، وكان من الضرورى تسليط الضوء على مبادرات الإمارات الإنسانية والصحية التي جاءت لمساندة العالم في الظروف الصعبة الراهنة ومواجهة جائحة كورونا والعمل على إيجاد حلول فعالة لوقف انتشاره والسيطرة عليه.

وتعمل الامارات العربية جاهدة لترسيخ مفهوم الإنسانية الذى تأسست عليه دولة الإمارات منذ قيام الاتحاد، وأعلنت دولة الامارات منذ ظهور العلامات الأولى لتفشي الفيروس في ووهان الصين، تضامنها التام مع دول العالم في مواجهة تداعيات انتشار الوباء واستعدادها لتقديم شتى أشكال الدعم والمساعدة لجميع الشعوب المتضررة، إذ أجرى ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اتصالات مع كل من الصين، وإيطاليا، وكوريا الجنوبية، وبريطانيا، وإسبانيا، وأمريكا، ومونتينيغرو “الجبل الأسود”، والهند وصربيا، وأندونيسيا، وأرمينيا، وبلغاريا، وموريتانيا، وسريلانكا، فضلاً عن الأردن وسوريا والعراق، وذلك لبحث تداعيات وباء كورونا المستجد وسبل الحد من انتشاره.

كما بحث سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مع بابا الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس، والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف أهمية تعزيز التضامن والتعاون العالمي في مواجهة وباء كورونا المستجد والتعامل مع تداعياته، إضافة إلى سبل ترسيخ مبادئ “وثيقة الأخوة الإنسانية” التي أطلقت في العاصمة الإماراتية أبوظبي العام الماضي.

وصرح ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال اتصال هاتفي مع الرئيس المشارك لـ”مؤسسة بيل وميليندا غيتس” بيل غيتس، أهمية تعزيز التعاون الإنساني بين الجانبين في مجالات الصحة ومكافحة الأمراض والأوبئة في ظل النجاح الذي حققاه في إطار العديد من الشراكات والمبادرات العالمية.

 

وبدأت مبادرات دولة الإمارات الإنسانية التي عكست حرصها على مساعدة الدول الشقيقة والصديقة في أصعب الظروف والأزمات، بتقديم المساعدات والإمدادات الصحية إلى الصين مركز تفشي الفيروس، إذ قدمت دفعات متعددة من الإمدادات الطبية لاحتواء فيروس كورونا ومكافحة انتشاره.

كما وأرسلت دولة الامارات طائرة مساعدات إلى إيطاليا مؤخراً تحمل نحو 10 أطنان من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية، يستفيد منها نحو 10 آلاف من العاملين في القطاع الطبي لدعمها في مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد- 19”.

 

حظيت دولة الإمارات بفضل جهودها ومبادراتها الإنسانية والصحية المستمرة بالتزامن مع انتشار وباء فيروس كورونا “كوفيد -19” على تقدير وامتنان العالم الأجمع لما لعبته من دور محوري في التصدي لهذا الوباء ومواجهة تداعيات انتشاره، وعليه أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بالدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة ولولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد، للدعم المتواصل للجهود العالمية الرامية للتصدي لفيروس كورونا قائلاً: “شكراً دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان على الدعم المتواصل للجهود العالمية للتصدي لفيروس كورونا المستجد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية