ميليشيات الحوثي ترفض السلام تنفيذاً لأجندة إيران

رئيس الحكومة اليمنية الشرعية، دكتور معين عبدالملك، شدد على ضرورة اتخاذ موقف حازم من

الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تجاه ما أسماها “التصرفات الرعناء من قبل ميليشيات الحوثي”.

 

 وتحديها السافر لكل الجهود الرامية لتحقيق السلام، مشيرا إلى ما تواجهه البعثة الأممية في الحديدة

من تعنت مستمر لميليشيات الحوثي في تنفيذ اتفاق ستوكهولم، وانقلابها على كل الاتفاقات والقفز

على أي فرصة لتحقيق السلام تنفيذا لأجندة داعميها في طهران.

 

هذا وقد اعتبر عبدالملك، أثناء لقائه في العاصمة المؤقتة عدن، رئيس بعثة الأمم المتحدة في الحديدة

الجنرال أباهيجيت غوها، أن استمرار التعنت والمماطلة من قبل ميليشيات الحوثي في تنفيذ أي التزام

بموجب اتفاق ستوكهولم منذ توقيعه في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي برعاية الأمم المتحدة.

 

تأكيدا على عدم جدية الميليشيات الحوثية في المضي نحو تحقيق السلام وتحدي الجهود الأممية والدولية

وأكد  أن استماتة ميليشيات الحوثي في محاولة تجزئة تنفيذ الاتفاق بشأن الحديدة وتغاضي الأمم المتحدة

عن ذلك يعد تهديدا لمسار السلام المقترح.

 

جدير بالذكر أن  رئيس الحكومة اليمنية، وصف التصعيد والخروقات التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي خلال

الأيام الماضية، بما في ذلك استهداف مقر الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار ومستشفى

أطباء بلاحدود، بأنها “غير مبررة ويجب إدانتها بكل صراحة ووضوح”، مجددا التأكيد على موقف الحكومة

في ضرورة تنفيذ اتفاق الحديدة لا سيما ما يتعلق بقوات الأمن والسلطة المحلية وانسحاب ميليشيات

الحوثي من موانئ ومدينة الحديدة وفتح الممرات الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار اليمنية